التعافي والوعي بالذات

من السهل الحكم على الآخرين ، نحن نمارس اللوم والإدانة بشكل طبيعى جدا ودون بذل أى مجهود ، فليس من الصعب معرفة وتحديد أخطاء وذنوب الآخرين ومواجهتم بمدى فشلهم ، فنبدأ بإلقاء أحجار اللوم على كل من يقترف ذنبا أو يخطئ خطأ.
يحدث فى عملية تعافينا تغيراً جوهريا ألا وهو ازدياد وعينا بأنفسنا ، إذ نبدأ فى رؤية أنماط تحتاج للتغيير فى حياتنا ، ونرى الميول المدمرة التى بداخلنا ، نرى كيف أننا تسببنا فى الألم للكثيرين .
وعينا بأنفسنا يزداد مع الوقت ، بعضنا يتحول من التركيز على أخطاء الآخرين إلى التركيز على أخطائة وذنوبة الشخصية .
ومن المحتمل أن ندين أنفسنا ونحكم عليها بنفس القسوة والشدة التى حكمنا بها على الآخرين ، لكن هذا فى واقع الأمر ليس تقدما فى التعافى .
ليس تقدما أن نتوقف عن إلقاء الأحجار لكى نبدأ فى ضرب رؤوسنا نحن فى الحائط الحجرى !!!
الإدانة واللوم لايفيدان فى التعافى ، إن ما يجعل التعافى ممكناً هو أن تؤدى زيادة الوعى إلى زيادة القدرة على المغفرة للآخرين والمغفرة لأنفسنا أيضاً
مع الوقت نبدأ فى قبول مزيد من الغفران من الله ومن الآخرين .
الوعى المتزايد بالنفس والتواضع يهيئان التربة الصالحة لنمو التعافى .