التعامل مع السقطات والأخطاء

هناك ثلاث طرق شائعة جداً ، وفاشلة جداً فى التعامل مع سقطاتنا وأخطائنا 
الطريقة الأولى : هى الإنكار – وذلك عندما نقول لأنفسنا إن كل الناس لديهم مشاكل إذاً الأمر غير مهم ، هذا المجهود للتغطية والتعمية لا ينتج عنه أى شئ له قيمة 
الطريقة الثانية : هى أن نلوم الآخرين على ما حدث ، وهذة الطريقة لها أساليب ونسخ عديدة بدءاً من الشيطان هو الذى جعلنى أفعل ذلك ، إلى ما أنا إلا نتيجة طبيعية للبيئة التى عشت فيها ، إلى جيناتى جعلتنى أفعل ذلك .
فنلوم الشيطان والبيئة والوراثة لكى لا نتحمل مسؤليتنا .
الطريقة الثالثة : هى أننا لانوجه الهجوم واللوم للخارج على الآخرين وإنما نوجهة للداخل نحو أنفسنا ونحتقر بل ونكره أنفسنا ، فنرى أنفسنا فى صور مشوهة ونعتبر أن مافعلناه لايمكن أن يغتفر ، هذا أيضاً لايفيد .
إن الأنماط المدمرة المستنزفة المضرة التى عشناها هى جزء حقيقى من حياتنا ولكنها قابلة للتغيير ، لايجب أن ندع الإنكار أو لوم الآخرين أو الشعور بالعار يحبسنا مرة أخرى فى هذة الدائرة المفزعه المدمرة من هذة الأنماط والسلوكيات