القلق – Anxiety

اسمى هادى ،والهدوء أبعد ما يكون عن حالى

أعاني من صراع دائم مع المجهول ، نعم لاتستغرب الأمر فالخوف من اللاشئ والمجهول هو ما أعانى منه ومشكلتي الكبيرة التى أعانى منها

الكل اختبر مشاعر الخوف ولكن معظم هذة المخاوف تكون واضحة معلومة محددة

ان تعرف ما هي مخاوفك هذه أبسط المعارف ولن أقول لك أن تعرف كيف تتغلب عليها شئ بديهي أن تعرف ما تخشاه

ولكن فى حالتى فمشكلتى الكبيرة أننى لا أعرف طبيعة مخاوفى

أتذكر منذ صغرى وأثناء فترة الامتحانات كنت اتوتر بشدة وينتابني قلق وخوف من الامتحانات وقتها وكنت أعاني كثيرا فى هذا  الوقت وافقد أحيانا تركيزى وانتباهي بالإضافة إلى ما اشعر به من معاناتى الجسدية من التعرق وضربات قلبى التي احس ان كل ما حولي يسمع صوت ضربات قلبى .

بالإضافة إلى جفاف حلقي في كثير من الأوقات وشعورى بالدوار والهبوط

كما كان يلاحظ أصدقائى هذه الأمور ويظهر على وجهى علامات الشحوب ويميل لون وجهى الى الاحمرار في ذروة القلق مما جعلهم ينعتوننى بالكاتشب مان.

وذلك كان يزعجني كثيرا وكنت اجتاز الامتحانات بصعوبة وأفقد الكثير من الدرجات والتقديرات بسبب هذا الأمر .

حتى أصبحت لا أستطيع مقاومة هذه الحالة فهى الآن أصبحت تلازمني معظم الوقت وليس وقت الامتحان فقط

ضربات قلب المزعجة التي هى أشبه بصوت دقات الطبول

الضيق والانزعاج الدائم المصاحب لى

حالة القلق التى لاتنتهى ومشاعر العصبية والتوتر والذعر .

زهقت من حالة الترقب والخوف وياريتنى أعرف سببها أو مصدرها ولما تحدث وكيف أستطيع أن أمنعها وألا أجعلها تحدث ولكنها تحدث رغما عنى ومن غير إرادة مني.

أتحدث إلى نفسي ما بك ولماذا تقلقى

فأنا والحمد لله فى وضع مريح اجتماعيا وماديا وعمليا ولا ينقصني شئ ولا أعانى من أى مشكلة حقيقية ولكن هذا الخفقان الدائم الذى يلازمنى

هذا القلق الذى لا يذهب ولا يرحل عنى  

خوف من المستقبل باستمرار مع توقع السوء والترقب للأحداث الصادمه وغالبا ما يقع شئ ولكن الأعراض تلازمنى

احاول ان اتصنع الهدوء والثبات والسكينة ولكن لاجدوى ولا تنفع هذه المظاهر

وكأننى يقظ مترقب ومتوقع  مخاطر عالية باستمرار سوف تحدث لي مع العلم اننى لا استطيع أن أحدد أو اوصف بالضبط ما هي هذه المخاطر تحديدا

اتمنى ان انعم بالهدوء والسكينة الداخلية ولو لفترة بسيطة

أحس بالتوتر الداخلي باستمرار ولا اعرف ان اظل فى مكانى فترة بل اتحرك واقوم من مكانى كل فترة وأصبحت هناك سلوكيات تظهر على ولا أستطيع أن أخفيها أمام الناس كقضم الأظافر عندما اجلس بمفردى ابدأ بقضم أضافرى وكل شوي اضع يدى على وجهى بلا سبب

دائم التعرق مما يسبب لى حرج امام الاخرين واشعر بالحاجة إلى التبول باستمرار كل هذه أعراض جسمانيه ويا ليتها تقف عند هذا الحد

فالضغط النفسى والتوتر النفسى الذى اكون فيه لايوصف ولا تبقى لى قوه ولا طاقه على تحمله ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *